30‏/12‏/2008

تــــــــعزية





بربي علاش إتحبني نكتب ؟ على الغصّة الي في قلبي و إلا على القهره الي شّادتني في المعدة؟ علاش إتحبني نكتب يا سي الشّباب؟ على الشّجاعة فينا ؟ على الحكمة ؟ على التهدئة ؟ على المصائب الي هابطة كي المطر ؟ علاش ؟ باش إتحبني نبدى بقفصة ؟ بالرّديف ؟ بعدنان الحاجي ؟ و الحوض المنجمي ؟ نبدى بغزّة !!!! إتحبني نبدى بغزّة ...و إلا بالضفة الغربية و إلا بالبوابة ؟ الي ما تعدي شيئ !!!

تعرف كيفاش نبـــــــــــــدى بالعزي !!!

إنحب إنعزيك إنت و برشة توانسة في إمخاكم و إنقولك البركة فيك ، بالطبيعة وقت ألي وليتو تستنو في رخصة باش تعملو مضاهرة و إتخرّجو الناس للشارع !!! بالطبيعة وقت ألي بان العجز متاعكم على التعبئة الشعبيّة ...ما عاش إتقولي حاكم ...و دّوة فارغة ...بن علي ما عاش ثمّة ما أضعف منو في العالم ...الرّاجل سبعين سنــــــــــــة كان موش غالطين في عمرو ؟ من الضربة الأولى دخل في البونكر متاعو !!!

كان على غزّة ، إتنظمو مضاهرات ، أما على الرّديف و قفصة باش إتجيبوها بالسياسية ،،، يا خي الرّصاص الي قتل في شوارع الرّديف أخف من الرّصاص ألي هابط كي المطر على غزّة ، يا خي الموت ما هي وحدة ، كانت في غزّة و ألا في قفصة و إلا حتى في المجر !!!!

ثمّة حاجة ، ما تخديش مليح و إلا فاسدة في الرّوس متع التوانسة ،،،، وقت الي قلت بالي الشعب التونسي مريض بالدّم الفاسد ،، قتلي يا قاسم ، إنت ماكش فاهم الشّخصيّة التونسيّة و ما تعرفهاش...

هاهو كل شيئ علي برّه ، و كل شيئ واضح ، عين جهار !!! التوانسة في التنبير و في التحاليل فالحين ...و ما تلقى حتى مخلوق على وجه ألارض يقنعم ...في النيقاش ...إشدو للصباح و في الهزّان و النّفضان ما كيفهومش!!! أما الي ما عندنـــــــــــــــــــاش : الرّاسيوناليزم !!! أحنا شعب كامل بالمعارضة بالحاكم بكبارنا بصغرنـــــــــــــــــــا ....إرّسيـــــــــــــــــونال.

أنوّضحلك .

قيمة الحياة وحدة !!! وقت ألي ظرب الرّصاص في الرّديف و مــــــــاتو خمسة من الناس! وقت الي جرد معتمد يعدم شاب في مقتبل العمر بالكهرباء ،،، ما خرجناش للشارع !!! و كتفنا إيدينا و قلنا ..توه ربي يغفرهلم و هانهم ماتو شهداء ...صحّة ليهم ...هنا بالضبط ...بموقفنا الجبان !!! إعطينا الضوء الأخضر للصّهاينة باش يضربو غزّة و حتى أي نقطة في العالم...إنت تفهم و إلا ما تفهمش ؟؟؟؟ و إلا إنزيد إنوّضحلك ...

إذا كان أحنا رضينــــــــــــــــــا ، و ذلينـــــــــــــا ، و ما عطيناش قيمة للحياة على بعد شبر من ديارنا ...يستحيل أنو باش إنجّمو ناقفـــــــــــــــــو من أجل الأخرين و لو كانو أخواتنـــــــــــــــــا ! المشكلة فينـــــــــــــــــــا أحنا ....ألي رضينا إنكونو الضّحية ...المشكلة فينا ألي رضينا بالذّل و الذل ما رضاش بينـــــــــــــــــــــــا.

رئيس الجمهورية التونسية
و القائد الأعلى للقوات المسلّحة

يرفض الحضور لأي قمة عربية

قاسم قاسم

26‏/12‏/2008

Vous devez être le changement que vous voulez voir dans ce monde




راس عام ، و إلا راس بصل ، العام هذا، لازمو إكون أخر عام مع بن على و عصابتو ، تونس ولات ما تشبه لحتى شيئ ، و المّهم في هذا الكل ، إنها ما تشبهشي للتوانسة ، إنعم ...لا تلفزة تشبهنا و لا راديو يشبهنا و لا سوق نلقو فيه أرواحنا و لا عدالة تاخونا حقوقنا و لا صحافة نقرو فيها أخبارنــــــــــا ...إذا ، يا أمــــــــــــا نقلبو الكل من هاكي البلاد و إنخلوهالهم واسعة و عريضة و أمـــــــــــــا إنواجهـــــــــــو العصابة هذه بما إوتينــــــــــــــا من جهد. ما عاد حتى أرض تقبل تونسي ، يستحيــــــــــــل إنو بلاد أخرى باش تقبل و إلا تعطف على واحد ما ضربش من أجل حرّيتو و كرامتــــــــــــــو ...حتى اللّجوء السياسي و الأقتصادي ما عاش يعطو فيه !!!

بقى الكفاح ، يا أما التوانسة تنزل للشارع و إتفك حقوقها و حقوق الأجيال القادمة ، يا أما راكم باش تندثـــــــرو جملة و تفصيلا من على وجه البسيطة ...الأرض نفسها ...إتفّد من واحد ما يضربشي من أجلها ...الأرض تكرمها تكرمك ...هذا راهو كلام فلاّحة كبــــــــــــــار و أنا فلاّح و ولد فلاّح.

في تونس وصلنــــــــا ، إلي إلى ما عاش بعدو ، من ضلم و قمع و أرهاب و غورة متع عصابة إتمكنت من كل شيئ و خاصّة من عقولنا و أممخاخنا ، سكن بن علي و عصابتو ، روس الشباب متاعنا، ألي أن ضربو العجز على التفكير ::: شّد البحـــر ، شد البّر ، النافع ربي! غرق ، مات ، كلاه الحوت ،،،عطش ، جاف ، كلاه الذيب ، قاطع الحدود...وين ماشي ؟ ما بقالك حتى شيئ !!! أما تظرب على أرضك و إتفك بايتك حتى بسّنيك و إلا راك ميت ميت ...و لو بالغبن.

صحيح ، العصابة هذه مسلّحة و العصابة هذه ما ترحمش ، و العصابة هذه الرّحمة ما تعرفهاش !! و لكن يا صاحبي و حتى السّلاح إتكسّر قدّام شعوب أخرى أرادت الحياة ، و موش لازم باش إنسميلك قداه من شعوب خرجت للشوارع ...أملقيه صدوراتها للرّصاص ...و في الرّديف ماتو خمسة ، العام هذا ...و العام الي قبلـــــــو ماتو خمسطاش ...و تاريخ تونس شاهد على التضحيات الجسام ...منذ خمسين سنة و الحاكم هذا ، لا رحمة و لا شفقة ...موش اليوم ...!!!! يا ولدي ما إطيح الرّطل كان الكيلـــــــــــــــــو ...الحجر كان ألزم ...النار و لا العار ..قالت عليسّة..صاحبة قرطاج الأولى.

العمر ..مرّة وحدة ، حرّية و الرّاس في السمّاء .

كل خطاب ، خارج عن الثّورة لتحقيق القطع نهائيا مع العشوائية السياسية يعتبر ، حرث في البحر. الشعب التونسي لازمو يفهم بالضبط الهدف متاعو ...و يعمل المستحيل باش إحققّو ، لا إنتخابات و لا بلّوط و لا عمّار بن زور : هاذوم ناس ما تفهمش و يستحيل باش يفهمـــــــــو ، لأنهم غرباء على الشعب التونسي ...و هذاك علاش هي ( تونس) ما عاد تشبه لحتى شيئ !!!

قاسم قاسم

25‏/12‏/2008

النخّبة ....أولا



ألي السادة

Dovitch

Suffet De Carthage


شوف، يا صحوبة ، الشّعب التونسي ، خلّيه على شيرة ، موش هو موضوع حديثنا ، علاش ؟ لأنو و ببساطة ، الشّعب على نخبـــــــتو !!! كان النخبة هذه نجحت ، راهو باش ينجح و كان النخبة هذه فسدت ، راهو باش يقلب و يهجر الشأن العام جملة !!! و هذه حالتنا في تونس. لاحظ مليح الفازة هذه ، نضام الشابع من نوفمبر وقت الي إفشل باش إحل أبسط مشكلة ، إقول من الشعب ...الشّعب هذا يستاهل كان العصى ...الخطاب هذا : هو خطاب أي دكتاتورية في العالم !!!..و أسأل مجّرب و ما تسألشي طبيب ...شوفت ديكتاتورية كوبا و شوفت ديكتاتورية جنوب أفريقيا و شفت ديكتاتورية ألمانيا الشرقية ...الدكتاتوريات الكل يتقابلو في الحقرة متع شعوبهم ...يتقابلو في وجود حزب شمولي ، فاشل يستعمل إجهزة الدّولة للقضاء على أي نفس تتحرّري ...أكبر حزب في العالم بعد حزب الهند ، هو حزب التجّوع متع بن علي و المافيا متاعو ...الحزب هذا إمثل السرطان الي ظرب تونس منذ اكثر من خمسين سنة.

النّخبة التونسيّة اليــــــوم ما لقاتش الطريق باش توصل لعمق الشعب التونسي باش إتــــّاطرو أولا و ثانيا باش إترّجعو مسؤول على روحو ...المحاولة الوحيدة الي صارت منذ عشرين سنة هي عمليّة الحوض المنجمي: .. صحيح نجحت ، لكن إتحاصرت الحركة هذه بسرعة البرق ! و ما عطاتش الزّبدة ؟ علاش ! : لأنو القيادة الوطنية الي باش إتحرّك تونس الكل ، كانت غائبة على الساحة ، بل لاوجود لها ! أساسا ! الأتحاد العام ...ظربوه ..ما عاش فيه ...إنتهى أمرو ....الأحزاب السياسية مازالت صغيرة و إتعيش حصار كبير . ..هذا يعني ، عندنا مشكلة أولية : مشكلة قيادة وطنيّة .

مناضلي الحوض المنجمي ، بحكم الفضاء متاعهم ، ما إنجموش يطرحو على أرواحهم ، شيئ يتجاوز الأمكانيات متاعهم ...بالعربي تأطير الشعب التونسي بأكلــــــــو ، باش يخرج للشارع و إهّز الدّرابــــــــو. إذا عاشت و إتعيش حركة الحوض المنجمي نوع من العزلة الفكرية ...حتى قبل إندلاعها ...و الشيئ هذا راجع للقيـــــــادات السياسية في العاصمة ...الي ما إتفاهمتش و ما هيش باش تتفاهم ...ألي يوم يبعثون.

المعارضة التونسية ، طرحت على روحها موضوع التوّحيد !!!! و كانت المحاولة مع حركة ثمنطاش و لكن للأسف ضاعت الحركة في جدال ما فيهش ربح ...علاش؟ أولا ! أنو المعارضة لازمها تتوّحد ، هذا طرح خرجت بيه المعارضة نفسها موش الشعب التونسي ،،، الشعب التونسي ما طلبش منهم لا باش يتوحدو و لاباش ما يتوحدوش ...إنّما ..المعارضة التونسية و الي الأن مازالت ضعيفة ياسر و ما إتنجمش إتقدّم مشروع وطني يقنع ...و لذالك حاولت أنها تلقى القاسم المشترك ...و لكن كيف كيف كان ضعيف ياسر ...السميق ديمقراطيك.
الموّحد الوحيد للمعارضة التونسية : هو الشعب التونسي لا أكثر ؟ كيفاش !!! لو أنو الأحزاب السياسية و الجمعيات الحقوقية إتوجهت للشعب التونسي و عملت البورت أ بورت ، كل واحد حسب برنامجو ...لأجبرت على أنها تتحد رغم أنفها ...و لكن كان الشعب غائبا في البرمجة.

المعارضة التونسية ما إتشوفش بعيد ! بحكم تموقعها !!! حزب عندو رخصة و حزب ما عندوش !!! جمعية معترف بيها و أخرى لا !!!! هنا نفهمـــــو علاش صعيب ياسر باش تخرج قيادة وطنية صحيـــحة و عندها وزن سياسي ، قادر يقلب موازين القوى السياسية !!
زيد على ذلك ، الأحزاب ما عندهاش نفس الهدف !!! عندهم الأهداف الكل ، إلا تحرير الشعب التونسي من نير الديكتاتورية ...التجّديد و التكّتل و الدّمقراطي ...هاذوم ألكلّهم يـــسار و لكن ما إشوفش في إنهم قادرين باش يخدمو مع حزب المؤتمر من أجل الجمهورية ...رغم ألي هو يسار كيفهم !!! علاش؟ الحكاية واضحة و ضوح الشمس ، إختلاف في الرّؤية السياسية و كذلك أختلاف في الزّعامة ....هنا إضيع الهدف جملة و تفصيلا.

بقات النهضة ، في المعادلة هذه ، الكونتر بـــــــــوا ،،، ضبابية الرّؤية متاعها ، إتخليها في عدّة أحيان هي المحدد في علاقة النضام بالمعارضة و كيف كيف في علاقة المعارضة بالمعارضة ....هنا تفهم علاش الشابي ما هوش مرغوب فيه من التكّتل و لا من التجديد....هنا كيف كيف تفهم ، كيفاش ضاع الشعب التونسي ...بين إيدين نخبة إتصّفي في حسابتها ...

قاسم قسام


23‏/12‏/2008

لـــــــــــــوبية بالرّاس



لـــــــــي قصة يا زينب سأكتبها لك عما قريب
أنت و البركـــــان
منتظرا إلا غمزة منك
لفتة منك
قبلة منك قلبة
تفجرمن داخلي البركان

ما ناقصني كان كرافات و فيسة و سباط و لابز في الجيب الصغير متعاعها باش نكتب بيه لجماعة الشهايد موش للشعب التونسي ...

دكتور و يتكلم مع الشعب ...ما إجيش منو. دكتور كبير ما إنجمش يقعد مع عباد مخلطة ...إسمعوه كلمة و إلا كلمة ...لازم الواحد ياخو حذرو من الناس الكل.
شنوه المعارضة لعب هي بالشهايد ؟ كل حد في بلاسطو و أن شاء الله نسلمو. المعارضة راهي لازمها بيرو و كمبيوتر و سكريترة و شوية كتيبة من بعيد لبعيد. مثلا ضربات معارضة في التلفون ...ضربات معارضة على تونسنيوز ...ضربات معارضة في قعدة نضيفة ما فيهاش البراني !!!!!!

الشراع ما زال موش وقتو....دكتور و ينزل من برجو العاجي للشارع باش إخالط الناس ما إيجيه منـــــــو ....المعارضة ما إتجي كان بالمراسلات على طريق الأنترنات و على الطريقة الحضارية متع الشعوب المتحضرة....توه الناس إلكلها إقتنعت بالشيئ هاذا و هذاك علاش اللوبية ما طابتش و ما هيش باش إطيب. ما دام المعارضة باش إتكون على طريقة الشيخ تونسنيوز...كان جيت في بلاسط الشيخ هذا ما ننشر لحتى واحد كان ما إيجيبلي تقرير رسمي كل شهر و يقولي قداش دخّل من واحد في الحزب متاعو و إلا في الجمعية متاعو ...معناتها إيجيب أسامي واقعية إقتنعو بالبرنامج متاعو ...بالعربية ثماشي خدمة على التيـــــــران. ...

الشيخ هذا سهّل العملية للناس الكل و خلّها إتعارض على الأنترنات باش ما يخرجوش للشوارع ...ما لا شنوه الدفاء في الدار أحسن من الجري و التعب و الكلام و تفريق المناشير و الي أرتيكل الكبار من دار لدار و من حانوت لحانوت ...الكلام هاذا موجه للدكاترة الكل.

و الشوارع هذه ما هيش في جمهورية قاسم إنما في أوروبا ...ما هو عندنا مليون تونسي في الخارج و الأتصال بيهم بلاش و ساهل و ما خو ما ثماش بوليس بن علي ...كان الدكاترة هاذم يخرجو من ديارهم و يتصلو بالتوانسة المعارضين الكل في إديارهم و في قواهيم ..راهي المعارضة متع البرى وقفت على ساقيها و لولات عندها إدارة و مكاتب في كل مدينة و ولات تخو في الدعم من الشعب

...نحكي على الدعم المادي و الدعم الأدبي كذالك ...راهي المعارضة متع الخارج على الأقل أنتجت مليون سي دي و وزعاتو على الناس الكل بلاش. إشدو قدام البابور في مرسيليا و شد جاك الي مروح ياخو سي دي بلاش فيه قصة شعب يبحث عن وطن...قول مليون سي دي ...يتعدو منو كان 100 ألف ...أقسم بالله يا حي الملاسين و حي الجعانين و حي بني يقضان الكل يهبطو للعاصمة و ياقفو قدام الداخلية باش إطيبو اللوبية متع قاسم...اللوبية هاذي راهي بالراس موش بالجلود الخامرة و المؤخرات الكبيرة الي شحمت فوق الكرسي ...أيه أتحركو لا نجبد عليكم شهايدي و إنواريكم عدد الجامعات الي طردتني.

المصالحة ما فيها كان مصلحة لواحد من الأثنين أما الشعب التونسي ليه الفتات متع المصالحة ...قاسم ما ياكلش من الفضلات لا متع المصالحين و لا من متع المجرمين ...المصالحة بالنسبة للشعب التونسي تعني مرّمة و تصليح و تسكير شبّاك من الشبابك ...أما الهيكل باش يقعد هو هو و القبيلة الحاكمة باش تتنفس شويه لا أكثر و لا أقل عبر الجماعة الي إطالبو بالمصالحة ...بالنسبة لي و بالنسبة لجمهورية قاسم و للشعب الكل ...المصالحين إدربكو كما إدربك أي طبال.

يا لوبيا بالرّوس: الي سرقت و الي ظلمت و ألى نهبت الوطن هاذا يا حتى شيئ ليل يجي النهار المشوم و تتقربع من شمالها لجنوبها ...بالعربي يا حقنا كامل يا خلي كل شيئ هكاك ليل إطيب اللوبية في عقلها بلا لحم ....الكربوناتو متع المصالحة ما إطيبش اللوبية متع قاسم بالعكس باش إتزيد إتخرفش لأني داهنها بزيت ضد المصالحة ...إنتم إتزيدو تقربو من النضام باش تنقذوه و أنا إنزيد إنشعل النار ...الحطب موجود وكان إنجيبو من الصحراء ...و ما كم تعرفو حطب الصحراء يطيب لحم الجمال ...

لازمها رجال اللوبية ...و المصالحة لازمها دكاترة تلبس الكرافات و تكتب بالسوري....إكتبو بالسوري للفرنسيس و إكتبو بالأنقليزي للأمريكان تو إيجوكم بدوسي المصالحة و إتتعدى على للشعب التونسي الكل بأسمكم و بأسم إنقاذ الوطن من الدكتاتورية باش إطيح في خرافة المصالحة و الدكتاتورية الجديدة ...

.يا جماعة إنقوللكم يا خرافة خرفي و جمهورية المصالحة إصّلحي منك فيك....الله غالب ما قريتوش الحسابات و السيستامات و ما عرفتوش الي الي طاح ما عاد يصلح كان بقطايع جدد...هذا يعني إنكم باش إتكون قطايع ترميم الدكتاتورية....دكتور...دكتور يا قاسم و في الواقع قطعة غيار رخيصة بالنسبة لنضام قبلي قادر باش إبدل قطعة بقطعة كل جمعة و كان إلزم كل يوم ...و كان لزم إطيشها شماتة في الشعب التونسي و شماتة في جمهورية العدل و العطف و الحرية و الكرامة و الديمقراطية.

الأتلاف الي حصل مع جماعة ثمنطاش ...قال عليه وزير الغورة و المافيا الي هو إتفاق اليسار المتطرف مع اليمين المتطرف أيضا ...عاد حبيت إنوضح الرّؤية متاعي الي إتكون بالطبع المنطلق متاعها منطلق الشعب التونسي لا أكثر و لا أقل ...

أيه سيدي كي ناخذو الجسم الأنساني التونسي ما هو فيه يد أمين و يد إيسار ...وقت الي كانت اليمين في شيرة و اليسار في شيرة الجسم الكل فقد التوازن متاعو و نزل عليه المرض و نزل عليه التجمع و المافيا ياكلو فيه كما حبو و إشتهاو ...وقت الي اليسار المتطرف كان متطرف و فاقد الجسم متاعو إمشى بعيد و حصل اليمين في السجون و لعبت بالبلاد المافيا ...و كيف كيف وقت الي اليمين المتطرف مشى بعيد على الجسم متاعو خلى اليسار في المواجهة و حصل ما حصل و لعب الأرياح بتونس و شعرة لا غرقت في حرب أهلية

...اليوم وقت الي التوازن وصل الجسم طلع الوزير االخلواض و قال الشيئ هاذا فراجيل و ما إيدومش و شكك في الوطنية متع الناس الكل و بدى إحرك في الجراثيم الجدد من سلفيين و من جماعة أكل عليهم الدهر و شرب...

النضام التونسي إتبع كان في سياسية فرق تسد أو بالأحرى سياسة دعم التطرف الديني و دعم التطرف السياسي ...النضام هذا ما عندو حتى هدف إلا الحكم لا أكثر و لا أقل للمحافضة على المصالح متاعو و بالضبط على الثروة الي عملتها الجماعة هذه من عرق الشعب التونسي.

الحكم عند الجماعة هاذم يعني فلوس و نهب لثروات البلاد حب من حب و كره من كره...لذا المصالحة معاهم كان بلوبيا و الي ما فهامش لازمو إيعود الي قراه الكل ....حقيقة مفاهيم ساهلة و لكن كيما النضام كما شق من المعارضة حابين إصعبو فيها باش الناس إتخاف و توخر إلتالي أش قال و أش قتلك ميكماك كبير و شكشوكة ما تتحلش ...و كأن تونس بلاد ما تتحكم كان بالجيش و بالسلاح ...الناس هاذم حاسبين الشعب التونسي شعب متغجرف ومتخلف و تونس ما يصلح بها كان هوما و الزبانية متعهم ...ناس فقدت الثيقة في ارواحها و خايفة ما ترقدش و لذلك أسقطت الشيئ هاذا على الشعب التونسي حتى إتزيد تستعمرو و تاكلو و عينيه إتشوف....

إشنوه حكومة صعيبة و شعب جاهل ...هاذا هو مفهومهم ...و هاك علاش إحطو كلمة الأمن و الأمان في كل شيئ و في كل مسألة ...أش قال و أش قتلك المحافضة على الوحدة الوطنية ...و كأنه الشعب التونسي طول عمرو يتقاتل و ديما حروب نايضة بين الشمال و الجنوب و بين الغرب و الشرق....إنعم النضام هاذا خلق عدو وهمي للشعب التونسي باش يقتل فيه حب الحرية و حب المغامرة و حب أكتشاف نقاط القوى متاعو ...النضام هاذا مازال حاسب الشعب التونسي على إنو عروشات و قبائل متناحرة باش يستعمل سلاح المحافظة على الوحدة الوطنية و التشكيك فيها ..

.دوة فارغة كما فرغ الحزب متع التجمع و كما فرغت روس المفكرين متاعو و كما خافت المعارضة و طيحوها للمصالحة....و إلى حابين إطيحوها للدكترين متاعهم ...إما على رأيى و إلا ما هناش حرية ...إما إتخلوني نسرق و ننهب و نحط أولادكم في السجون و إنعريكم و إلا العصى ...هذه هي لغة المافيا ....إتصالحوني و تخرجوني نظيف كالصبون و إلا راني باش إنزيد في القمع ليل إتوبو و ما عاش إنتعارضوني في حتى شيئ ...أنا هو الفاتق الناطق و أنا الي نفهم ما يصلح بيكم و أنا الي باش إندخلكم في عالم البحث العلمي و التقدم بطريقتي الخاصة ...بالضبط هاذي هي اللوغة متع المافيا حتى إنها تتمادى في تصور المستقبل المضلم للشعب التونسي.


قاسم قاسم

19‏/12‏/2008

كيف نخوض الثـــورة



ألي ضبــــــــــــــــاط جمهورية قاسم

التنفيذ حــــــــــــــــلاّ



يستحيل باش يتغيّر مجرى التاريخ إلا بثورة صحيحة كاملة و متاكملة و على كل الأصعدة، بمعنى إحداث قطيعة مع الماضي جملة و تفصيلا..و هذا الي حاجتنا بيه إنو إصير في تونس ...بن علي و التجّوع و العصابة إمثلّو الماضي المشوم متع تونس و ما هومشي قادرين إلا باش إنهم يتواصلو في الخور و الغورة و سياسية قطع الأرزاق. بالعربي صراعنــــــــــا يا ناس موش فقط من أجل الحياة اليومية و إنما صراعنا بين الماضي و المستقبل....و لكن في تونس ما عنداش أليات ديمقراطية حتى إنو الصّراع هذا إمر على المباشر و بصفة سلمية كما تتصّور بعض الأقلام و بعض المفكرين ! أش نعملو إذا ؟ الجواب :::: il faut forcer la révolution ، هذا بالدارجة يعني عملية تخصيب رغم إنف النضّام . ..كيفاش باش إتصير العملّية هذا ؟ و أحنا ما عندناش في تونس اليوم المواد الأوليّة للثورة...منذ أكثر من قرن و الشعب التونسي ينتفظ و إصارع و إتموت ناس و تسجن ناس و تغبر أخرين و لكن لا شئ؟ علاش ، ما نجحتشي ثورة بن غذاهم ؟ بكامل البساطة التحليلية ...الثورة هذيك ما نجحتشي لأنها ما دارتش في وسط العاصمة السياسية ، لأنها إتحصرت في الجبال و الأرياف و زيد في الوقت هذاك ما ثمّة إشكون إهز الخبر...؟ إذا الباي نجّم باش إبيع و يشري مع الثوار ..و جابهم للخط....و كيف كيف جنّد تونس الأخرى باش يضرب بيها العروش الثائرة و إسكّتها ....من هنا نفهمو علاش اليوم قفصة و الرّديف و الحوض المنجمي الكل محاصر على رابع جيهة ...التخطيط متع بن علي واضح و عمل ما عمل الباي ! فصل الحوض المنجمي على تونس الكل !!!! و كيف كيف وقع تجنيد المدن الكل ضد الشباب الثائر في الجنوب الغربي...باش يزرع التفرقة و ما الشباب الأخر ما إتبعش !!! إش قريت في بعض الكتابات ...شنوّه يا أخي قفصة خير من تونس الكل ! هاهي الناس الكل بطالة و ما حلاتشي إفهامها ...المقولة هذه إتحدد الوعي متع جيهة من جيهة ...من المعروف الي في المناجم ثمّة وعي فكري و نقابي متطوّر بالنسبة لتونس الكل ...لكثرة العمّال داخل المناجم و ثانيا العمل داخل الدّاموس إخلي العامل و يجبرو باش يتنضّم أكثر و أكثر ...هنا إكون الرّد على طرح بعض الأقلام الي ما هيش فاهمة العمليّة في حد ذاتها :::: الوعي هو شرارة الثورة و المحدد لحدودها ...هنا وصلنا ! للشكل : الشرارة موجودة ...و مازال متاواصلة في الشعول متــــــــاعها ، الأنتفاضة عندها أكثر من عام ...و بن علي و عصابتو ما نجموش باش يطفوهــــــــــــــا...أش عمل ...حاصرها في حوضها و ما عندو حتى حل للمشكلة في حد ذاتها ...و يستحيل ! لأنو النضام هذا أفلس بطبيعتـــــــــــــــو ...السّؤال ...علاش تونس الكل ما إنتفضتش؟ الجواب للسّؤال هذا بسيط جدا : أولا الوعي بضرورة التحّرك ما كانش كافي باش إغطي تونس الكل بجميع المدن متاعها ...و هذا راجع للقيادة النقابيّة ..داخل الحوض المنجمي ..هذاك حدّهـــــــــــــا ..ما ثماش نشر ...ما ثماش برنامج ...ما ثماش قيادة وطنية ...قادرة إتوّجه و قادرة إتـــــــــــّأطر العمال متع صفاقس و متع قابس و متع العاصمة ...و عمّال التكستيل في الســــــــــــاحل...!!!! هنا عرفنا علاش : بمعنى تحرّك الحوض المنجمي كان المــــــــــّد متاعو قصير و ما نجمش حتى باش أحرّك توزر و القصرين ...لا لشيئ إلا لأن الوعي بالقمع و أرهاب الدولة ما هوش كيف كيف في كل مناطق تونس.

إذا الفتيل منع الثوّرة موجود و يشعل و ما هوش باش يطفى ؟ إش نعملو ؟ في الوقت هذا ؟ إنكتفــــــــــو إيدينا و نكتبو ( أحنا متضامنين مع أهالي الحوض المنجمي ) ، هذا ما هوش حل بل أقل ما يمكن أن يفعله تونسي مازال فيه قرام رجوليــــــــــّة ...الجنين الثوري هذا الي إتخصّب في الرّديف و قفصة ...إمثل الثورة الجنين ...ما يلزمهاش إطيح و ما يلزمش إصير الأجهاض متاعو ...بالطبيعة بن علي و التجّوع و العصابة ، قاعدين يخدمو ليل و نهار كيفاش إنجمـــــــــّو إطيحوه و يردموه حيّ يرزق...المحاكمات الأخيرة ..أكبر دليل على ذلك ...على إشكون حكم بن علي !!! على القيادات النقابية الثوريّة ...باش ما عاش إشعلو النــــــــــــــاس و إخرّجوها للشراع. بن علي مشروع قتل الثورة التونسية ...أينما كانت و بكل الوسائل ...

اش نعملو ؟ ما العمل ؟ نقعدو نستــــــــــنو حتى ليل تونس الكل توعى بالظلم و القمع و أرهاب الدّولة ...نقعدو نستـــــــّنو حتى ليل الحمّامات تخرج في مضاهرة باش إتفك الحصار على الحوض المنجمي ...لا أبدا ...الثورة ما تستناش ...لا معارضة و لا حاكم ! الثورة تستنى في مهندس جديد ...؟؟؟؟ قادر إخرج المدن الكل للشارع ...

اي معركة سياسية حاسمة ...لازم إدور أحداثها في العاصمة !!! موش في قفصة و موش في الرّديف و موش في بنزرت و موش صفاقس...إذا لا بد من النّزول الي العاصمة ...على الحوض المنجمي ..النّزول ألي تونس العاصمة و نصب خيام الرّفض في قلب شارع الحبيب بورقيبة ...و حتى بعشرة خيـــــــــــــــــام قادرين باش نعملو ثورة ...و معركة حاسمة ...دخول أهالي الحوض المنجمي للعاصمة لازمو يتزامن مع محاصرة العاصمة تونس إقتصاديا ...كيفاش ؟

على جماعة سيدي بوزيد ، الفلاّحة الكبار ، إنهم ما إهبطوش المنتوجات الفلاحية متاعهم لا لصفاقس و لا للعاصمة و لمدة ثلاثة أيام فقط ...توه إتشوفو كيفاش أهل العاصمة ...أولو مجبورين بالقيام بدورهم و ياقفو مع تونس ضد القمع و الأرهاب ، ضد الغورة متع عصابة بن علي و جماعتـــــــــــــــو....

على جماعة الشمال العربي ، إنهم ما يهبطوش للعاصمة لا بالبطاطة و لا بالبصل و لا يالسفنارية ...إنعم و لا بالبسباس و لا بالقمح و لا بالشعير ...بن علي ما عندوش ما إوكّل العاصمة نهار واحد ...ما ثماش ريزارف ..البلاد ما عاش فيها !

اللّوجستيك ...حاضر ...و ضباط جمهورية قاسم ..متواجدين على كامل تراب الجمهورية !!! المّهم في العزيمة ...و الصّبر ....و حتى شيئ ما إيجي بلاش..!!! ثلاثة أيام حاصرو العاصمة ...فلاحيـــــــــــــــــــــــا ...تخرج الناس بلا وعد منها.


الجنيرال ..
قاسم قسام

18‏/12‏/2008

لــندوّن من أجل أهالي الحوض المنجمي و معتقلي انتفاضة الربيع




يا قفصة ثوري ...ثوري ! يا تونس دوري دوري

حاول نضام الشابع من نوفمبر عزل أهالي الحوض المنجمي عن تونس جملة و تفصيلا ، حتى إنو الشرارة ما تتعداش للمدن الأخرى ...و تــثور تونس جملة في وجهو كما صار في الخبزة ...نجح بن علي نوعا ما في بداية الأزمة و لكن فشل للمرّة الألف في حل المشكلة في حد ذااتها : الناس هذي طالبة إنها تخدم و إتعيش عيشا كريما لا أكثر ...و لكن الأتهـــــــامات كانت كما العادة : محاولة قلب النضام و التّمرد المسلّح...و كانت الأحكام قاسية ...و زاد الهم على قفصة و تونس !!!! للمّرة الحمسين بعد الألف ؟

في تونس بن علي ثمّة قانون واحد : عيش و إسكت و إلا كسّر قرنك !!! هذه هي اللّغة الي يتكلّمها نضام الشابع من نوفمبر. إطالب بحقك في الشغل ، بحرّيتك ، بكرامتك ، باي حاجة ، إتولي إرهابي و إتحاول باش تعمل إنقلاب بالسلاّح...هذه هي غناية نضام فاشل باش إواجه أي مشكل إجتماعي و إلا سياسي ...منذ عشرين سنة و أحنا في ها الخرافة متع التــــــــــــــــــأمر على النضام.

و كان نضام بن علي منزّل من السماء !! و كأن بن علي نفسو رسول و إلا نبي بعثو ربي للتوانسة ...!!! و كأّن بن علي هذا ...ولى القدر متع تونس !!!! و كأننا بلا بيه رانا باش إنباتو بلا عشاء و المطر ما عاش تنزل....بالضبط هذا أش إحب يوصل نضام التجّوع ...و هذا أش حاب إقولو للتوانسة بقمع أهالي الحوض المنجمي و أهالي بنزرت و أهالي سيدي بوزيد...بلاد كاملة محاصرة ...من شامالها لجنوبها....و إقول عليه نضام ...

نضام بن علي عمرو ما كان نضام بل عشوائية سياسية بلغت الذروة متاعها ألي حد وجود مشكلة متع بوفوار داخل قصر قرطاج...و الناس ما عاش عارفة إش كون يحكم هو و إلامرتو و إلا نسيبـــــــــــــو ...شكشوكة ما عاد فاهمين منها و لا حاجة.

النضام هذا ما نجمشي يخرج من الكريز متاعو !!! حاب إوحل المشكلة في الشعب التونسي بإتهامو بالتسلّح ...و تعكير الجو العام ...إتقول راهو الكياش إمعوّج و ضيق ! إقولك إنت إرهابي و مسلّح و إتحب تقلب بن علي !!!! إتقولش راهو الضو ديمه إقص و شوفولنا حل ...إقوللك ، إنت إرهابي و مسلّح و إتحب تقلب النضام...هذه تونس بن علي ...هذا لآش وصلنا في تونس.
بن علي ما عندو حتى شرعية و لذلك باش يبقى ألّوج عليها و بكل الطرق ، حتى و لو باش إقتّل ولاية قفصة كاملة جوعا \، تشرّدا و حصارا....ما عندوش حل و يستحيل باش يلقاه ...منذ 20 سنة و جماعتو إتهز و تنفض ...مشاكل تراكمت منذ 20 سنة ما هيش باش تنحل في ليلة و نهار و إلا بزيارة وزير و إلا بتسمية وزير من قفصة و إلا ببث حلقة على قناة ليلى فيها شوية قفاصة.

مشكلتنا في تونس واضحة ، وضوح الشمس !!! بن علي هو المشكلة أولا و اساسا !!! ما قلبش الرّأجل هـــــــــــــــذا و إستقال و خلى الشعب إدبر راسو ...البلاد باش إتهز السلاّح فعلا و فكرا...موش كذب و نفاق كما قاعد يتهم في المناجم و في الفلاحة متع سيدي بوزيد و في المناضلين متع بنزرت....وعندها فقط توه يفهم التــــــــــــــّجوع إش معناتها الفكر و السلاح مع بعضهم !!! معناتها إولي قانون : العين بالعين و السن بالسّن....جاري المفعـــــــــول .

ألي أبناء قفصة :

أي معركة سياسية ، إجتماعية ، أو أي ما كانت ...لا بد من خوضها في العاصمة تونس!! إنعم ...العاصمة السياسية ...لازمكم تهبطو للعاصمة ...و تنصبو الخيام متاعكم في قلب شارع الحبيب بورقيبة ...و الضرب راهو باش إيزيد في قفصة و خاصّة بعد زيارة الفرنسيس ...النضام حسّها في إعضامـــــــــــو و باش ينتقم منكم و من التوانسة الكل ...إنعم يا أهالي الحوض المنجمي ...إنزلو للعاصمة ...و فكّو الحصار على الشعب التونسي الكـــــــــــــــــل ....بنزرت تهبط ...و سيدي بوزيد تخلط عليكم !!! و لو لمدة شهر أو شهرين ...أهبطو لتونس !!!! أهبطو لتونس ...أهبطو لتونس.

سلام

قاسم قاسم



Seuls les lecteurs invités ont accès à ce blog

بسم الله الرّحمان الرّحيم

مبروك المدّونة الجديدة
إن شاء الله إتعيش و أتربي الرّيش
المهّم في المضمون ...

1- إنحب نفهم ما معنى التدّوين الجماعي ؟ و إشنيّة القواعد متاعو .
2- أنا داخل في الحكاية و إلا لا ؟
3- أنا إنشوف بالي المدّونة لازم نفطموها إبتداءا من نهار 25 ديسمبر؟ و العاقل يفهم ...و حتى كان عندها الحق في الحليب عامين !!!
4- كان ربعنت، وصلت الأربعين يوم و ما إسّكرتشي ، راهي باش إترّبع في قرعة بوفليجة ...و حليب الناقّة إتذوقو سير بلاص.
5- المّدّونة لازمها حقنة ضد التّجوع و الرّيحة متاعــــــــــو لا. لازمنا طبيب يعرف وين يضرب الأبرة ..لا يعورها
6- المّدّونة لازمها ماعون باش تخدم ...في الواقع لازمها شوية مكياج أخر بأنقص ألوان ...يمشي للباهت شوية ...الأخضر و البنفسجي ما إنحبهومشي الأثنين
7- أي حاجة تتنشر على المّدونة هذه ، لازمها ما إتكونتش شاحت في بلاصة أخرى ...كيفاش إتحبوها تكبر و أتربي الرّيش ...
8- الخطابة ...برشة يا ولاّدة ...و المدونة راك إتخافي عليه من العين ! شوية فاسوخ ...و جاوي ...السّواك تلقيه عند بيق تراب بواي ..الحكل عند القوفرنيـــــــــر ....الحنّة القابسية تالقيها ...عند بدر السّلآم ..الصّبغة ...( العفص ) تلقيها عند فطومة ...اللّوبان المّر ...موش لازم منو.
9- ألي حاب يخطب المدّونة و يكتب على الصّفحة الأولى متاعها ، و البوص ممنوع...لازم إبرهن على شطارتـــــــــــو ...الصّبية ما هيش إمطيشة و ما هيش باش إتبــــــــــور.
10- المدونة ..ما لازمها و لا مدّون كان ما كان ...إتعيش و إتربي الريش...وحدها
11- و لا مدّون ما يتعوّضش ...و لا واحد ما ثمّة كان هو.

و السلام
قاسم قاسم

هذا قبل ما نقرى النص الجـــــــــــــــــــــــاي !!!! حبيت نعمل تعليق نلقى الجماعة ..حطوني على شيـــــــــــــــرة ....مدون و ما عندي الحق لا باش إنعلّق و لا باش نكتب جملة على المدونة الجديدة.

http://yatounes.blogspot.com/
Vous ne semblez pas avoir été invité à lire ce blog. Si vous pensez qu'il s'agit d'une erreur, nous vous suggérons de contacter l'auteur du blog et de lui demander une invitation.
Vous êtes connecté sous le nom de kacem30@gmail.com -
Se connecter à l'aide d'un autre compte

Kacem Kacem




17‏/12‏/2008

ربــيع قفصة....ربــيع المناجم


نوفل و زغرتولو في وذنو ، و بدى فيها سحري و بحري ، و يجبد من هاكه المزود الخامر متع التّجوع و ينشر في القذورات على مرّاى و مسمع من شعب كامل...أه ، بالسيف تقرو فلسة بن علي و تفهمو التخربيق متاعو !!! الحق موش فيك يا نوارة ، الحق في ألي جابك و إبعثلك إستدعاء باش إتخمّج ها الفضاء هذا. في الواقع ، إنت طلعت كبش فداء ، لا أكثر و لا اقل ، و ماك باش إتصّوّر حتى شيئ ...بل في أول فرصة باش إقعدوك على الفركة ، كان ما قعدوكش ديجــــا و مشى فيك يا إمبتبصّة...ركبو عليك و على سخافتك باش إمررو مشروعهم ، ألي هو ...جيبان مدّونين التجّوع للفضاء باش يقضو عليه ...جملة !!! تعرف يا سي نوفل ، فلسفة التجّوع متاعك تعتمد على الحشيات و الأنقلابات أساسا ...قداش من وزير ؟ و قدّاش من مدير عام ، كعبروهالو باش يقضو بيهم مصالحهم الأنيّة و من بعد يمسحو بيه القاعة ...لا واحد لا إثنين لا ثلاثة ، تاريخ الحزب متاعك شاهد على كل شيئ ، بل إنو إعيش و يمشي بالجريمة و الأغتيالات السياسية ...الحزب هذاك ما فيه و لا واحد راجل !!! أبدا ، تعرف علاش ؟؟؟؟ لأنو كا إحلّ فمّو يقتل، يعدم !!! حزبك هذاك ، خارب ، إمثل عصابة مسّلحة ، قاعدة إتمص في دم الشعب التونسي ...كل يوم و كل دقيقة ...و رئيس العصابة هو رئيسك. بن علي حصل ، كما حصلت إنت بالضبط ...و ما عاش قادر باش يعمل و لا حاجة ...الرّأجل متورّط في الفساد المالي و في الفساد الدستوري و في الجريمة ضد الشعب التونسي بأكمله. عندك 250 ألف عائلة متضّررة في جرّة محاولة القضاء على الخوانجية ! و 100 عائلة متضّررة اليوم في جرّة محاولة القضاء على تحرّكات الحوض المنجمي ...إيه باش إكون في علمك ..الجنوب الغربي حطو بن على و التجّوع ، تحت حصار إقتصادي ،/ الحليب ما ثماش / الدّواء ما ثماش / الخدمة ما ثماش. باش إكون في بالك بالي اليوم سيدي بوزيد محاصرة بأكثر من 20 ألف بوليس ! بنزرت كيف كيف 40 ألف بوليس ...العاصمة تحت العناية المرّكزة.

على إشكون تقرى في زابورك يا نوفل ، ما يسمعك و لا مواطن و لا طالب و لا أقل واحد يعرف يقرى و يكتب ...إنت تنفخ على البحر ...هكّة إرتضيك إنك إتكون لا شيئ....و من لا شيئ لن يخرج شيئ !!! الجماعة الي طبعوك ..في بالي بيهم ! و لا إهمك ...ماهومشي قادرين على حتى شيئ ! كيفك بالضبط ...يحرث في البحر.

أنا إنحب نفهم ، لاش إتحب توصل ؟ فرض الشخصّية متاعك !!!! و الله ما تكسابها ، أبدا ...ما عندكشي لا أكثر و لا اقل , باش إتعرّف التوانسة ببن على؟ مهبول إنت ! إشكون مازال ناشد على بن علي و إلا إشكون مازال ما هوش فاهم إشكونو بن علي ..؟ بن علي متاعك ما إيجيش رئيس لتونس...الشعب التونسي أكبر بكثير من بن علي و من الطرابلسية و من التجّوع ...بن علي غلطة تاريخية ما كان يتوقعها و لا تونسي و لا حتى خبير في السياسية ....بن علي متاعك رجل لقيط سياسيا ، و لا عمرو خاصّية الشعب التونسي ...يرحم البكوش الي رجعو رئيس و من بعد دار عليه...!!!!

بن علي متاعك ، جاب الفرنسيس باش إصخصخو الأقتصاد الوطني التونسي ! و يكتب الشركات الرّابحة بأسم مرتو و أنسابو ...بن علي فلّس البنوك باش العصابة إتحط يديها على الأقتصاد التونسي و إتولي تتحكم فيه سياسيا ...الي عندو الفلوس هو الي يحم !!! إشكون عندو الفلوس اليوم ؟ ليلى الطرابلسية !!!

و بفلوسها الكل و بن علي بسلاحو الكل ،،،، قاسم باش يربحو ، إنعم لأن الهزيمة مرض خطير أصاب بن علي أولا و التجّوع \، حزبك ثانيا ...بن على إنحي السلاّح أولي ما هوش قادر باش يربح في أقل دشرة في تونس ...حتى في بني خداش ؟ تعرفها وين هذه ؟

التجّوع متاعك ما هوش قادر باش يربح أقل إنتخابات شفافة ، إذا إنحي الميلشيات متاعو ...بن على يستعمل في الحزب باش يتواصل في الحكم متاعو ...و التّجوع يستعمل في بن علي باش إدبر شوية شرعية ..تصلحلـــو من بعد ...العلاقة هذه هي فلسفة التجّوع في حد ذاتو !!! و هنا يفتقد تسمية حزب سياسي ...حزب قديم كما التجّوع و ما نجّمش إطبق أقل مبدأ من مبادئ التدّوال على راسو ...الشكارة و البحر ...

أفهم مليح ...حزب خارب كما التجّوع ، عايش بالرّعب و في الرّعب ما هوش قادر باش يعمل بروجكسيون أروطوقونال على تونس ، في معنى الديمقراطية !!!! فاقد الشيئ لا يعطيه ...الحزب هذا ما إنجم إهبط على الساحة السياسية إلا الرّعب و بثو داخل الشعب التونسي باش الناس إتخاف و ما إطالبوش لا من داخلو و لا من خارحو بإصلاحات...

الأغاني ألي قاعد تكتب فيهم و كسرّلنا في روسنا بيهم ، إنتهت مدّة الصّلوحية متاعهم ...إسموها البرابكندا ...أكذب أكذب أكذب حتى إتصّدق روحك ...هاذي مقولة هتلر لوزير البرابكندا متاعو...المشكلة الي و لا تونسي إصدّق بن علي أبدا و حتى أقرب المقربين ليـــــــــــه...الثيقة لا. و وحتى التجّوع نفسو ما هوش مصّدق نفســـــــــو ..كيفاش مازال شاد البلاد على الضعف الي بيه ؟ تعرف علاش ؟؟؟ لأنو بن علي متاعك ..ألي يومنا هذا ما هوش إمصدّق روحو ..بالي هو رئيس تونس ...!!!! فهمت و إلا ما فهمتش ؟؟؟


بن على متاعك ينتظر في إنقلاب عليـــــه ، و لذلك خايف ، و ما إنجحش باش إحل أقل مشكلة و كل مرّة وين إيجي باش إمس حاجة ، إيزيد إفسّدها !!! رئيس وصل باش إخدّموه عون بلدي : أرجع ألتالي و إتذكر كيفاش بن علي يأمر بعدم إستعمال الصابوات داخل العاصمة ..هذه ما هيش خدمة رئيس ...إنزيدك ، الرّئيس خدّموه بوليس متع إنترنات ...إذكر كيفاش الرّئيس إرّجع الفايس بوك !!! هذه ما هيش خدمة رئيس ؟؟؟؟ إنزيدك ...الرّئيس يهبط لسوسة باش معمل الكوابل متع فولسفاقن ما إسكّرش ...الطرابلسية حاجتهم بالمعمل ...هذه ما هيش خدمة رئيس ...بن علي ما نجحش باش يعمل دولة أدور و إدّور الشعب التونسي ! يحسابها قوّة عضالات ...و القصر رّجعو حبس ما هوش مكان سيادة الشعب التونسي أولا و أخيرا.

بل على عدم الدّولة الي كانت إدور في تونس ما غير رشوة و ما غير أكتاف...تونس ما كانتش كما اليوم إيدك و حديدك...القوى ياكل الضعيف و حوت ياكل حوت و قليل الجهد إموت ...

رئيس الجمهورية التونسية
و القائد الأعلى للقوات المسلّحة
قاسم قاسم

15‏/12‏/2008

بن علي ضــــــاربو السّباط





فري راس : أن يترعرع في جو من الغبطة و الإزبهلال

عجبتني الأزبهال و لكن إش كنت تقصد بيها ؟ جميل جدا ...عمليّة حلق للغة في حد ذاتها ...أزبهل ..يزبهل ..تزبهلين

خيل و ليل :
نبكي بالدمعة عل تونس ما صاير فيها أم البلدان محتارة ربي يهنيها.

تونس كما توه ، كما قبل ، إتقول ما إتقدّمانش و لو خطوة ألي الأمام !!! علاش البلاد هـــــاكي حابسة ؟؟؟ حابسة و تمركي !!!!


من تونسي للتوانسة : اليوم قلق من السبيطار و يحب يروّح، حس روحو عند مونك متاع أخبار

كثرة الأخبار إتمرّض زاده ....أما الشعب التونسي بأكلو مونك ...و لازمو يدخل السبيطار ...باش إفيق.

عياش بالمرسى :
نعل دين والديك

نعل دين ولديك ...وين ألقيتها ؟

ولاّدة : أنّ ديانا أميرة ويلز قد أرسلت أختا لها لم يكن يعرفها أحد

موش ديانا ، هذاك ما يعملهاش ، قتلك يا ولاّدة ثمّة رئيس شعبة هوني !!! و أنا كما إنصّفيــــــــــــه ...إنعم ...




عندي جمعة و إلا أكثر ما كتبتش ؟ عندي مونك متع فكر و سيناريوات ! موش لأني ما قريتش ؟ و إنما حسيت بنوع من القلق ما عرفتوش منين جاء !!! ر بّما لأني بدلّت النضارات ...النضر ضعف ، و بالنظارات الجدد ما نجمتش نكتب ، قلت برى يا قاسم أرجع للنضارات القدم ...لقيت صباعي تتحرّك وحدها ...ولات عندي زوز مراياتات ، وحدة للكتيبة و الأخرى للسياقة ...هنا فهمت بالّي العمــر ما عاش يسمح برشة حاجات !!!!
ثّمة مصيبة أخرى عندى الحاسّة السادسة ، أش إتقولي ...ها الأيمات ؟ سيّب عليك و يزي ، حكاية الكتيبة هذه إنتهى أمرها ...و ما عاش عندك لا فضاء و لا مواويل جديدة و لا قلم حار! ما عاش ينفع شيئ ...تونس إنتهى أمرها ...!!!! الناش الي إتشوف فيها هذه قدّامك ، راهي ولات صور متحرّكة ...لا أكثر. دمى لا تمثل لها الحياة إلا إن تكون تابعة ...سيّب عليك ، الشعب التونسي إنتهى أمرو ...ما عاش فيه ...ما عاش عندو منين يجبد ...شعب فرغ من كل المفاهيم الأنسانية ...سيّب عليك يا قاسم ...سّيب عليك ...و أبعد ...الشعب هذا ما عاد يطلع منو شيئ !!! يستحيل باش تطلع منـــــــــو حاجة تصلح...يستحيل باش ياقف و إدافع على إنسانــــــيتو ...يا قاسم ...شوف الشعوب الي مازال فيها منين تجبد أش عملت على خاطر شاب مات برصاص البوليس ...شفت الشعب اليوناني أش عمل ؟ علاش الشعب التونسي ما وقفشي ، وقت الي كل يوم إموت عندكم واحد بالرّصاص و إلا بالجوع و إلا بالغدرة ...يا قاسم ...الشعب التونسي ما يستهالشي إنك ، إتضحى من أجلو بالغالي و الرّخيص ! أش من رجال كلتها الغربة و أخرى كلتها الأحباس ...و ما وصلو لشيئ ؟ يا قاسم ..إستقيل و فكّك ...راك باش تخصر !!!!

فقت من النّوم مخلوع ، أنا حتى في الكورة ...الباص ألتالي ممنوع ..أول شيئ عملتو !! أجلت السّفرة بأسبوع كامل ...و كان ألزم باش إنبطل ...ما إنسافرش و إنعدي راس العام نكتب ! أنا قاسم و لد قاسم ...و نخصر و إلا إنطيح ...؟؟؟ كلام هذا ...مازال ما جاباتوش أمو ألي باش ياقف قدّام قاسم ...و إقول إنحب نربح ...؟؟؟ و إشكون باش تربح ؟ جمهورية قاسم ؟؟؟

و فلس زين العابدين بن علي و سيبّ الذبان على البلوقسفار ،،، و قالك الرّاجل يكتب في الفلسفة ...ناقص كان باش عياّش بالمرسي إيزيدو في الفريق متع الفلاسفة ! باش إزيده لص و إنولو بالحاق مهزلة ...
قتلي متخرّج من جامعة نعل دين والديك متع التجّوع ، ما تحشمش على روحك ؟؟ إتقري في الخراب ، و كيفاش الذبان إدور على الزبلة !!! أه ...ما تحشمش على روحك و عمرك 33 كاملات ..أعدّوها عليك الباندية و إخلوك ضحكة بين أندادك ...إشكون ألي بعثك باش إتحل المدّونة ؟؟؟ تره إشكون دبّر عليك ها للدّبارة ؟؟؟ زعمة من راسك ؟ لا ؟ زعمة طلبو منّك المدّونين إنك إتحل مدّونة لأنك قلقتهم بالتعليقات ؟؟؟ و الله لا تحشم و لا تجعر ؟؟؟ وعدوك باش يعطوك رخصة حمّاص ؟؟؟ و إلا رخصة لوّاج ؟؟؟؟ كيفاش ولد في اعز الشباب إمتاعو يرضى ألولي مزاودي و حتى بمقابل ؟؟؟ باش إقدّم فلسة بن علي ::: بن على الناس الكل تعرف ...الباك ما عندوش ...و أصلو صلايحي متع راديونات القدم متع بكري ...و الكل حرقهم ! الرّاجل لا يعرف يكتب و لا يعرف يقرى ...و رئيس دولة ..جاء غلطة تارخيّة لا أكثر !!!

باش إكون في علمك ، قول لعرفك ، راهو الظرب باش يوصلكم في العضم !!! و الناس ألي باش تتضرب ألولى هوما ها الطحانة متع التجّوع ، باش إكون في علمك ...بن علي متاعك ما إلاّعبناش ..أبدا ...و الطرابلسية ما إلعبوناش ...جملة و ما ناش حسبينهم حتى في الوجود !!! العدو اللّدود للشعب التونسي هو االحزب ألي إنت قريت في الخاربة متاعو باش إطلعك بدون بو خمسة ليترو فارغ...

جيّتك لعالم التدّوين موش بلاش ؟؟؟ ثمة رئيس شعبة في بالنا بيه ، قاعد يخدم عندي حداد !!! و لكن هاني باش إطردو ...إنشوف بالي يصلح مــــــــــــلاّخ ؟ إش قولك كان تقعد بحذاه و إتمسمر الصبابط ...راهي صنعة اليدين خير من مال الجدين !!!

قاسم قسام

12‏/12‏/2008

إنقلاب على المدّونين الأحرار ...من وراء العمليّة


من وراء العمليّة ؟ و السؤال هذا بالنسبة لجمهورية قاسم بسيط جدا ، الأنقلاب إتنضم من داخل تن- بلوق، و كان منتضر و لا شك في ذلك ...الي يقرى مليح و عندو ذاكرة إتكسر الحجر ، يفهم كيفاش تخدم و إشكون خدمو ..و علاش ؟ المهمّ الي صار صار ، و هذا لا يعني شيئ بالنسّبة لأي مدوّّن يعتقد في ذاتو في شخصيتو ...و خاصّة في الأوريجينالتي . مدّون يفتقد للخاصّية هذه لازمو إراجع كتاباتو الكل ...هنا إنجو للقاعدة الجديدة : موش كل وراء مدّونة ..مدّون.

وقت الي ضاع برشة وقت ، في إهز و أنفض و ما تخدمتش الخدمة الي طلبتها الناس، بالطبيعة ، الأنقلاب كان حاضر و هذا ما يتعارضش مع فلسفة الأنقلابات األي جاء بيها الشابع من نوفمبر ...

الأنقلاب على المدّونين الأحرار ، جاء في وقت مخدوم ، وقت ألي المحكمة متع قفصة قضات على الناس بسجنهم بأكثر من عسرة سنوات ...ضلما و بهتانا ...علاش ؟ باش المدّونين الأحرار إيزيدو يعزلو الأحرار الصّحاح ألي خرّجو الشعب التونسي للشارع ضد البوليس و ضد سياسية القهر و الدّمار الشامل الي متوخيتها عصابة التجّوع و على رأسهم بن علي في حد ذاتو !!!

مسابقة فوضوية ؟؟؟؟ هذا الذكاء و إلا لّوح ؟ ضد مسابقة مدّعمة من بنوك الدّيكتاتورية في حد ذاتها ...وقت الي توصل البنوك إدّعم في مدّونين التّجوع الحلفاء متاعهم من داخل الفضاء التدّويني الحر ..هنا نفهمــــــــــــــو : قدّاش ضروري أنا الناس تتنضم !!!! موش إتزيد على الفوضى فوضى و كأن الحكاية إحبو إرّجعو فيها تشويق ....

ألي هنا ، أنتهي ...بدعم الأقلام الصّحيحة الكل ألي عندها ما إتقول وعندها ما تكتب ، الأقلام هذه أقلية ، قد لا يتجاوز عددها العشرة مدّونين لا اكثر .

قاسم قاسم

11‏/12‏/2008

القضاء جوهر القضّية


نواصل الحديث مع السيد توفيق


1- حكاية الأنونيما سي توفيق ، توه إجي الوقت المناسب و نحكو فيها ، ما عندي حتى مشكل ! باش إنوضح كل شيئ ! أنا نلعب كارت سير طابل ...و من ناحية هل فعلا ؟ قاسم موجود و إلا لا ؟ إنقولك موجود ، و عندو ما إقول ، و أكثر من ذلك حال جمهورية يتحدى بيها بن علي نفسو !
2- قريت المداخلة القّيمة متاعك ثلاثه مرّات ، و قعد إنفكّر بالضبط و كاني في بلاسطك ، حتى أستوعب الموديل ألي راسك على الحكم في تونس ...شوف سي توفيق ، أنا فهمت بالي وسائلك الديمقراطية ألي حــلّلت بيها قضية تداخل السلطة التشريعية بالسلطة التنفيذية بالسلطة القضائية تعطي مديل للحكم – كزي ديمقراطي ( شطر ديمقراطي ) ، و قريت في المداخلة متاعك و كانك ماشي أكثر لمصالحة سياسية ...و كانك إتقول : تونس لاباس عليها ...لازمها كان شوية تروشيك ...و بالي القضاة في ما عدى المحاكمات السياسية ، قاعدين قايمين بواجبهم ...و محافظين على الأستقلالية متاعهم ...أعتمادا على الشي هذا ! إنقول ...أنا قاسم :
3- تونس اليوم ما هيش لا كازي – ديمقراطيك و لاهي حتى عشر –ديمقراطيتك ، تونس إتعيش تحت حكم عسكري – ديكتاتوري ماية في الماية و ما عندي حتى أدنى شك في ذلك ! و كل المؤشرات إدل على قروب نهاية بن علي ...بقى أحنا كتوانسة و كنخبة مثقفة ما إلقيناش الموديل متع الديكتاتورية هذه و لذلك عجزنا على تفكيكها ...عبر تجربتي الصّغيرة داخل التّيار الوطني المعارض ، حاولت باش نفهم الكونسابت متع الديكتاتورية متاعنا ...بالطبيعة عبر ما يتنشر على الأنترنات ...!!!

- عندك الموديل متع الدكتور منصف المرزوقي ، أتوصل باش في عدّة كتابات أقول بالي الديكتاتورية متاعنا : مرض ، عفانا و عفاك الللّه ، ورم ، لا بد التخلّص منو ...و عطي الوصفة الطبيّة في عدة مراحل ...و قال كيف في كلمتو المشهورة ياسر : هذا النضام لا يصلح و لا يصلح.
- عندك الموديل متع الأستاذ الشابي ، الديكتاتورية : شركة ، و قادر باش يدخل في راس مالها و إشوف كيفاش إشارك معاهم و إصلّح و بشوية بالشوية لليل الشّركة تدخل في البورصة متع الديمقراطية ...هنا إنحبك تفهمني مليح !!! ديمه عندي بابا محلول
- عندك الغنوسي ...الموديل ألي في راس الشيخ راشد الغنوسي ...الديكتاتورية : بار ، لازمها إتولي جامع ...و توه يتنشر الخير و تنزل المطر و الدولة إتعرّش للعزّاب الكل ّ و الي ما عندوش باش ...إعمل على بيت مال المسلمين ...( هنا ) كيف كيف ..راني ما إنسكّرش البيبان ..ديمة إنخليه إمشقق ...ما تعرف على الدنيا أش فيها
- عندك الموديل متع الهاشمي الحامدي : ولد الحوامد ...الشق هذا يترّكب من المنشقين على النهضة ، و برشة من المتحزبين القدم ...إشفو للدكاتورية على أنها : بسكلات ، لازمه شوية تروشيك و لازمها دهنة.... و الشوفير لازمو شيوه إنو إسايس روحو
- عندك الموديلات متع قاسم ...متع جمهورية قاسم
· الموديل الأول تكتب في فلم : الفتنة الكبرى
· الموديل الثاني تكتب في فلم : الخربقة و الدّم الفاسد و الفتنة الكبرى
· الموديل الثالث : في صدد الأنجاز .
الحديث متعك ، يقرب ياسر لحديث المصالحة ، و هنا باش إنقولهالك ...كلمة قاسم المشهورة : صالح لن يصالح و زينب لن تصالح و الألاض لن تصالح و السماء لن تصالح....علاش؟

الدكتاتورية الي تحكم في تونس يا سي توفيق ...تمثل هيكل ( ستروكتير ) كاملة ، واحدة من الي باز متاعها ( القضاء) ، أنعم ثمّة قضاة و برشة موش شوية موجودين داخل اللّعبّة و هوما بالذات المحرّك متع الديكتاتورية ...إنت تعرف و انا نعرف و العالم يعرف ، بالي ما ثماش فرق في تونس بين السلطة التنفيذية و السلطة القضائية ..التشريعية ماهيش موجودة ..كان الصّورة ...تلاحم القضاء و البوليس هو المثّبت للدكتاتورية الي تحكمنا اليوم ... التجّوع كحزب ما إنجم إكون إلا الشون دي كولتير فافورابل لخلق دكتاتور جديد...

إذا ، في تونس اليوم ، تداخلت السلّطات الثلاث مع الحزب و ما عاش قادر الشعب التونسي باش يفهم إشكون يحكم و إشكون إنفذ و إشكون إشرّع ...و إشأل أي مواطن تونسي ! عادي ! إقولك ..ما عاد فاهمين و لا حاجة !!!

أحنا يا ناس في صراع مع سيــــــــــــــستام كامل موش مع القضاة و إلا مع المحامين !!! و إلا مع زيد و إلا مع عمر ...السيستام الي عاملو و طبعو بن علي ما عاش قادر باش إعيش و يستحيل ...لا إنكم إتنجمو إتصلّحوه و لآ قادرين أنكم تدخلو في وسطو باش إتشاركو !!! السيستام هذا يا سي توفيق ...لازم إديمنـــــــــــــــتوه بالقضيب بالقضيب باش الشعب ما يتظرشّ و ما تشعل النّار ...قضاء ما يمشيش لابد من إزالتو !!!! برلمان ما يخدمش لا بد من سقوطو ...إزكيتيف ما يفهمش لا بد من إبعادو ...

رئيس الجمهورية التونسية
و القائد الأعلى للقوات المسلّحة
قاسم قاسم

أهو التحدي سي توفيق.

08‏/12‏/2008

Combattre le terrorisme d'Etat par le rire

Quand ils sont venus prendre les nationalistes, je n’ai rien dit : je n’étais pas nationaliste
Quand ils sont venus prendre les gauchistes, je n’ai pas bougé le petit doigt : je n’étais pas gauchiste
Quand ils sont venus prendre les islamistes, j’ai laissé faire : je n’étais pas islamiste
Et quand ils sont venus prendre ce qui restait, ils n’ont rien trouvé
« ettounsi »,
d’après Martin Niemler- Ouvre les yeux, âne bâté ! Regarde devant toi ! Ne vois tu pas que je chausse du 39 au pied droit et du 41 au gauche ?- Excuse-moi, mon frère, c’est que j’étais distrait. Je ne me sens pas en forme depuis le référendum. Si tu veux, voici mes chaussures , prends les et défoule-toi avec Tu pourras me les rendre demain.- Excuse-moi, excuse-moi… c’est tout ce que vous avez appris, vous autres tunisiens ! Il ne serait pas étonnant que la télé nous sorte le ministre de l’intérieur pour nous dire : « Mesdames, mesdemoiselles, messieurs, excusez-moi, je me suis trompé dans mes comptes : le référendum a été un véritable désastre. » ou bien qu’on nous sorte Raouf Kouka pour nous dire : « Souriez ! C’était la caméra cachée du ministère de l’intérieur ! »- Je t’en conjure, fiche-moi la paix et arrête ces salades. Vous ne vous en prenez qu’aux plus faibles alors que Zaba, même s’il vous pisse dessus, vous restez de marbre !- Attention ! Tu dépasses les limites ! Ton Zaba, je ne l’ai ni élu ni référendé !- Alors il les a d’où, ses 99,52% ? Ils lui sont peut-être tombés du ciel ? N’est-ce pas plutôt à cause des traîtres de ton acabit, destourien de merde ?A peine prononcé le qualificatif de « destourien de merde » que s’engagea une effroyable bagarre qui faillit mal finir, ne fusse l’interposition de deux passants :- Allez ! Calmez-vous ! Ecoute, toi tu t’occupes de celui-là et moi je prends celui-ci.- Que nenni ! C’est moi qui vais m’occuper de celui-ci. Tu prendras l’autre. Tu ne m’auras pas : tu ne veux pas qu’il te salisse avec le sang qu’il a sur ses vêtements !- Vous alors, les arabes ! Vous faites toujours travailler votre tête !- Pas toujours, en vérité. Car sinon, comment un minus comme le locataire du palais de Carthage peut-il bien se foutre encore de nous ?Pendant que nos deux passants discutaient de la santé mentale et du moral de la populace, ça avait repris de plus belle avec les deux autres lascars, comme s’ils se battaient pour un héritage ou avaient joué ensemble un bulletin gagnant de Promosport. Pire encore, les deux qui étaient sensés séparer les belligérants en vinrent eux aussi aux mains quand ils découvrirent que l’un d’eux était UGET et l’autre UGTE qu’ils ne purent se mettre d’accord sur le responsable de la vente à crédit de l’université aux destouriens et toute personne qui passait par là recevait son lot de gifles et de coups de pieds. Personne ne pouvait arrêter la bataille : les cœurs étaient trop pleins.
Le temps passa, chacun amena ses cousins, les habitants de son quartier et ses travailleurs à l’étranger pour l’aider à donner une leçon aux traître destouriens du 99,52%, la bagarre empira jusqu’à ce que les nouvelles parvinssent au palais. Le président convoqua sur le champ un conseil ministériel restreint - Qu’est-ce qu’il y a ? Qu’avez-vous ? Qui ? Comment ? Tous ensemble pour .. le machin truc, c’est quoi déjà ? la Tunisie !- Monsieur Ezzine, s’il vous plait, faites au moins une fois dans votre vie une phrase correcte ! Vous n’êtes pas dans un poste de Police !- Viens ici, toi, Abdelwahab de machin truc, c’est quoi ton nom déjà ? Ben Abdallah. Fais-lui une c’est quoi déjà, machin truc correcte.- Monsieur M’henni, le président veut savoir à quoi rime tout ce tintamarre.- Ce ne sont pas mes oignons ! Je ne suis pas responsable de la sûreté, moi ! Nous nous sommes mis d’accord depuis le début : je prends mon pied avec la police de la circulation, les comités des cités et les caisses de toute nature : des courges aux patates du marché de gros en passant par les urnes de référendum.- Qu’est-ce qu’il a dit ? Le truc machin, l’âne a mordu dans une courge ? Quoi ? Mais où il est cet âne de machin truc Dali ? Ce machin , l’autre celui dont le fils anime le truc, machin chouette du mari de ma fille, celui du foot, Chiboub Sport ?- Vous voulez dire Mohammed Ali Ganzoui, Monsieur Ezzine ? Je suis là, assis près de vous.- Je ne t’avais pas reconnu, raclure ! Pourquoi ton visage est, comment dire ? , jaune ? J’avais cru que tu avais, c’est quoi déjà ? une jaunisse de ce pays, là, le machin, Chine, capitale du machin truc Japon ou la Coréee si mes souvenirs sont bons ?- Monsieur le Président, je vous en conjure, retenez-vous ! Ou bien lâchez-moi et laissez moi ouvrir un cabinet : les malades, il n’y a que ça dans le pays à cause de tes conneries !- Bon débarras ! Tu te crois machin truc quoi indispensable ? Mais tu peux toujours courir ! Je ne te lâche pas ! Je vais te mettre au poste de c’est quoi déjà ? ministère du machin de l’intérieur jusqu’en 2014. Ca t’apprendra la machin chouette politesse !- Et moi, monsieur Ezzine, quand est-ce que vous me chargerez de l’ambassade de Tunisie en Italie ?- Ecoute, Dali, mon fils. Ton dossier est machin noir et tu as des antécédents judiciaires et les comment on les appelle ? traîtres à la truc machin patrie veulent t’avoir mort ou vif. Reste près de moi, tu seras une sorte de machin , c’est quoi déjà ? ambassadeur d’Italie en Machin truc Tunisie, c’est mieux pour toi.- Quelles sottises ! S’il vous plaît, revenons au vif du sujet ! Dali mon ami, prête-moi quelques uns de tes serpents que je mette un peu d’ordre dans le pays : ça commence à sentir le roussi !- C’est la meilleure ! Tu crois que si j’avais assez de policiers, je ne t’en prêterais pas ? Ce ne sont que pure vanité terrestre !- Alors où sont ces machin truc 130.000 machin chouette, comment on les appelle déjà ? policiers au service de c’est quoi déjà son nom ? la Tunisie ?- Qu’est-ce que tu as, M’henni ? Qu’as-tu à imiter notre président ? Eh ! Bien, mon cher, nous avons envoyé nos oiseaux à Bousalem pour encercler cette trentaine de la société civile qui veulent libérer Jendouba- Quoi ? Qu’est-ce qu’il y a ? Qui ? Comment ? 130.000 pour 30 !!! Ne me dis pas que tu leur as envoyé la brigade canine aussi ?- Calmez-vous, monsieur Ezzine. Ils sont en réalité plus que 30 mais Dieu lui pardonne, à ce journaliste belge, Baudouin Loos. Il m’a eu avec ses questions et nous a tourné en dérision partout dans le monde.- Donc ils sont machin plus ou truc moins ? La machin truc opposition, la vraie ?- Plus que moins que nous nous imaginions, monsieur le Président.- Ecoute moi, toi machin, comment tu t’appelles déjà ? Ce truc de je ne sais pas quoi, diplomatie de mes bottes ne marche pas avec moi ! Combien y a-t-il d’opposants en elle s’appelle comment déjà ? Tunisie ?- Approchez-vous, je vais vous le chuchoter : secret d’état.L’homme tomba dans les pommes, comme si un train lui était passé dessus ou le nouveau siège du RCD s’était écroulé sur lui. Heureusement, on lui rappela rapidement l’immunité à vie du 26 mai 2002 , sinon, il se serait tiré et aurait demandé l’asile politique dans l’endroit le plus sûr au monde : les grottes de ça s’appelle comment déjà ? Le truc de la lutte contre le terrorisme américain, ce machin de Ben Laden ? Kandahar de l’Afghanistan !Appel à toutes les âmes charitables et aux militants pour la liberté du monde entier :Le truc, qu’on nomme Ettounsi de ce machin Tunezine est dans un état pitoyable et commence à dérailler parce qu’il va avoir à supporter comment il s’appelle déjà ? Zine El Abidine Ben Ali, alias zaba, pour encore 12 années.Nous prions ceux qui le retrouveront de le remettre au plus proche poste de Police avant qu’il ne se fasse quelque bêtise.
Ettounsi de TUNeZINE

06‏/12‏/2008

ابن علي : وصلت الرسالة وعيدك مبروك كلمات للتاريخ


كنت الى حدود يوم السبت السادس من ديسمبر 2008 أحد مغفلي تونس المنطبق عليهم قول الشاعر: فكان ما كان مما لست أذكره // فظن خيرا ولا تسأل عن الخبر , ظننت خيرا واستمتت في الدفاع عن امكانية وقدرة بن علي على قراءة التاريخ وتهيئة بلدنا لمستقبل أفضل وكنت أرى كل الهم التونسي والعفن السياسي والغير سياسي مصدره أجنحة معينة داخل السلطة ولابد من اعطاء مؤسسة الرئاسة مكانتها وفرصتها لتنظيف وترتيب البيت التونسي بما يتماشى وروح العصر وسكة وأسس الديمقراطية بما يساعد تونس على مواجهة التحديات بسواعد وخبرات كل ابنائها ,كنت كثيرا ما انتقد من ينقد أو يوجه اصبع الاتهام لشخص الرئيس وأتقاسم مع بسيس الاحساس والدفاع عن أبونا وتاج رأسنا بن علي ولنا انتقاد الجميع "إلا هو" الواحد الصمد الصامد . اليوم عرانا جميعا وكشف عن غبائنا فشكرا له واعتذر للد المرزوقي فقد تأكد عمق وصدق نظرته وفهمه ومعرفته بطبيعة نظام بن علي وقد ضحك وبكى علينا كثيرا واليوم وصلت رسالة بل علي عليلة نتنة عفنة لا يمكن لأي تونسي له شيء من الكرامة الا التقيء عليه وعليها والتفكير العملي الجاد في اعطاء الرد المناسب وانقاذ ما يمكن انقاذه فقد آمنت اليوم بما كتب الد المرزوقي : إلى كل القوى الفاعلة التي تسند هذا المتطرف المتشنج الذي يرفض كل حوار وكل إصلاح وكل مصالحة : آن الأوان لإزالته ، أصبح خطر عليكم وهاتوا لنا من نستطيع الحوار معه حول نقلة سلمية للديمقراطية . ولأن ما علمنا التاريخ أن الاستبداد مثل العبودية والاستعمار هو للاجتثاث لا للإصلاح فهلموا للمقاومة ...في كل ميدان ...بكل الأساليب المدنية...من الآن ...إلى أن نتحرر من هذا الرجل المصيبة ونمنع تجدّد أساليبه الخسيسة في التحكّم والتسلّط. يسر هذا الرئيس الكارثة على صنع وتفريخ الارهاب بارهاب شعبه والحقد على شرفاء وعلماء بلده والتنكيل بالقضاة والمحامين والسياسيين والحقوقين والتغول وأكل حتى المقربين منه فلم يسلم أحدا حتى طفل يلعب وأقول لمن يظن ويحسب أنه الحصان الرابح ولو لخمسة سنوات أني وغيري كثير سنقف مع الشعب التونسي وكل القوى الوطنية لكشف الحقائق المستندة الى قرائن لا يطالها شك في ادانة ومحاكمة بن علي وهو واجب أخلاقي وقانوني ووطني . آمنت اليوم بكل شيئ وكفرت بشريعة وتاريخ وجغرافية بن علي فقد سمعت وشاهدت تصريح الد الصادق شورو فبكيت لعالم مثله ولأني لست نهضويا تمنيت تطعيم قصرنا وكوخنا ومدرستنا وجامعتنا بهكذا رجال والاستفادة من الأخطاء واعادة تأسيس بناء وطني سليم يحصن بلدنا ضد التطرف و ضد الفساد السياسي والاقتصادي وحاولت كثيرا مع رجال وطنيين داخل السلطة وخارجها ضمان عودة الد الصادق شورو الى بيته وتقاسم فرحة العيد مع أبنائه وأسرته بعد 18 سنة سجنا ولكن أقولها صراحة بن علي شخصيا ووحده يتحمل الحماقات فقد بكيت عليه اليوم وعلى جهله ولن يزيد ظلمه وعماه الا وحدة القوى الوطنية التونسية بما يعجل بنهاية عهده فالترحل غير مأسوف عليك .

مناضل دستوري

05‏/12‏/2008

الجمعية التونسية للمدونين

فلسفة و هدف ثم الممارسة الديمقراطية


حبيت في النصّ هذا ، أنوضح الفلسفة و الهدف و الممارسة في أن واحد !!!! بالعربي ماكم تعرفو حالتي تاعبة .

علاش إنحبو نعملو جمعيّة متع مدونين ؟ الجواب ساهل ، لأن الصّحافة التونسية ما هيش قايمة بواجبها لأرتباطها العضوي بالحاكم ، بمعنى أخر الصّحافة هذه ماهيش قادرة باش تخرج من إزمتها ،،، صحافة أتغطي في الشمس بعين الغربال ، إنتهى أمرها ...صحافة أدرّبك ما عاش تنفعنا ، بل زادت إزّمت البلاد و خنقتها ،،، لذلك قلنا باش نعملو جمعيّة المدّونين حتى إنوصلو الحقيقة للشعب التونسي

موش فقط باش إنقولو لا ...موش صحيح ، بل باش نعطو الحلول و الطرق للوصول للغاية و هي أنو الدولة هذه راهي خدمة المواطن موش المواطن في خدمة الدّولةّ ، مثلا : وقت الي المدّون و إلا مجموعة مدّونين ، إتقوم بتقرير كامل على المستشفيات ، على الوسخ الي فيها ، على المرضى ألي إمطيشينها في الكولوارات ...على مدير المستشفى ألي قاعد أصب في الدّالة متع دارو بفلوس الصّبطار و ألي قاعد يسرق في الميزانية متع المستشفى باش إرّكب بيت البانو متاعو ...الشيئ هذا لازمو يوصل للمواطن أولا و ثانيا للحكومة ...و للخبراء التوانسة الي باش نطلبو منهم ، طريقة و حل باش الشيئ هذا ما عاش يتعاود ...إذا ثمة برشة خدمة في الحكاية ...هذه أش معناتها ...(لا) البناء ...موش بالي أحنا نكرهو مدير المستشفى و إلا حاقدين عليه و إلا عندنا بيه بونتــــــــــو ...إبدا ...و لكن مصلحة البلاد تفرض علينا الشيئ هذا باش نكشوفوه ...باش نمشو ألي الأمام و نلتحقو بالدّول المتقدّمة..

الهدف : كشف النقائص متاعنا ،،، ضد فلسفة الأوتوستسفاكسيون ألي متوخاها الحاكم ...و هاهو أحنا خير من اليمن ؟ و أحنا خير من ليبيا ؟ و أحنا خير من أثيوبيا !!! علاش ما ناش خير من أطاليا و علاش ما ناش خير من البرتغال و علاش ما ناش خير اليونان ...الدّول هذه الكل قفزت ...لأن المواطن أمارس في حقو في المواطنة ! لأنو عندهم صحافة حرّة ، تكشف العيوب ...و ما إتجاملش ...أحنا صاحفتنا ، إتصفق لبن على و التّجوع ..هذه خدمتها ...أحنا إنقولو للحاكم ...إنت أخدم خدمتك و أحنا باش نخدمو خدمتنا ...من أجل الوطن متاعنا ...كان جات عندنا صحافة و كشفت المستور في الحوض المنجمي ...راهم ما جوناش الفرنسيس !!!! كان المدّونين متاعنا كتبو الحقيقة و ما خافوش و صّورو الضلام و الفساد ...و الكّروبسيون ...راهو الحاكم عرف اش يعمل ..؟ موش أخلى الشمكل قائم الذات ألي يومنا هذا ...باش إيجونا الفرنسيس ..و ألا الآمريكان ...إقولونا أش لازمك تعملو ...جيّة الفرنسيس لقفصة كف كبير للشعب التونسي الكل بالحاكم و بالمعارضة ...إنعم كف كبير وقت ألي توصل الأجانب إدافع على حقوقنــــــــــــــــا و على أرواقنا و على نفوسنـــــــــــا ...!!! أنعم كف كبير ...لأننا ما قمناش بوجبنــــــــــــــــــا ....نحو شعبنا ...و الحكاية مازال باش إطول ...اليوم التوانسة مازالو ساكتين على ظرب الآسلامين ...و كيفاش الرّأجل إمنكل بيهم و بأولادهم و بأرزاقهم ....أنعم الدكتور الصادق شورو مازال في الحبس و أحنا ساكتين ....علاش ؟؟؟؟؟ شماتة ...لا لا لا لا ...و لكن مازلنا ما فهمناش بالي الحاكم هذا ..اليوم خلينها يظرب في قفصة و في الأسلامين ..راهو غدوة قادر باش يضرب الشابي و جماعتو ...قادر يضرب بنزرت ...أرحلها ....السّبب أحنا أولا و أخيرا.

120 مدّون ...قادرين باش إنمارسو الديمقراطية و نعطو مثال للأحزاب و للجمعيات الأخرى و حتى للحاكم ...الحمد الله الكادر موجود و المهندسين و الصحافين و القضاة و الطلبة و الشعراء و حتى الموضفين ....أحنا شعب قادر ...أحنا شعب قادر باش إنمارسو كل شيئ ...المهم في العزيمة و الصّبر على بعضنا شوية


و السلام عليكم

قاسم قاسم

03‏/12‏/2008

من مالطة الصّغيرة للبانكه الكبيرة



ماهم نادوني البارح ، تعالى باش إتشوف علاش خصرت في هاكي الحكاية متع الأكسيونات، لا إترّبحهم ، و لا أتنجحهم ، كنت ناسي الحكاية و عامل ما في باليش خلاص. أي قلت نمشي ، خلي إنشوف ...الخاصرين الكل ألقيتهم قدّامي ...لا واحد لا أثنين ، الحكاية فيها أكثر من ستة ماية كيفني ...ألي إتعزيه يقبل العزى ..يمكن أنا أقل واحد تشحط في 1500 دولار أخضر ، كارطة فوق كارطة ...قاتلي أمي ، فلوسهم ملح ، إتقول فيها الرّبي ...ماهيش عارف الي الدّم متع الأقتصاد العالمي هو الكريدي ...فليساتي مشو هباء ...نثرا منثورا ...لا إتربّحهم و لا أتسامحهم !!!! قالو إستنى ما إتبيع توه ...في العقل توه إيزيدو و يرجع المرشي كما كان !!! إستنى يا قاسم حتى تسنحق الفلوس الكل و أقعد صّفق في إيدك ....باهي إنزيدو نستنو !!!! مخي موش معاهم جملة ، ساعات إنقول اش جابني و جابهم !!! إمهرّب الفلوس على التاكس ، يا خي إتكسيت ثاني و مثلّث . لا أتربحهم ...و لا أتربح من تبّع الفلوس و البنوك و الرّبي...أنا جوي في مالطة الصّغيرة ، بين الحداد و النقاش و االبرانسي و الجبّة و الدّمى السياسية التونسية ...أش جابك يا قاسم لها البّر . خليتهم و رّوحت ...الخصارة ما إنحبش حتى نسمع بيها ...ما إنحبهاش ...و قلتلهم ما عاش تبعثولي حاى شيئ ، حتى ورقة ، حتى معلومة ، راني ما إنحبش ...الديركتيرة متع الكونتات قاعدت حالة فّمها !!! خليتها و إمشيت ..

جاي شوية من حانوت ولادة و فاطمة ، عندكم حانوت برستوس ، مهمتو صناعة البرنوس الي باش يلبسو بن علي مع الجبّة الي إخيط فيها خيل و ليل و مع البلغة الي يصنعها فيها الناقد و الشاشية الي يخدمها الحّلآج و مع البارفان الي إخلطت فيه القوفرنار و مع الكلاسط الي محضرها بيق تراب بوي...

بقانا مريول الخلعة باش يخدمو ماني الأفريكان ...هذا أول مدّون عرفتو و حكيت أنا و أيه حتى قبل ما إنجل المدونة متع الجمهورية ...حانوتو جاي بين الحلاّج و ولاّدة ..يخدم في خدمة بالخيط ، أحسن مراول خلعة في العالم ، ألكلهم سينــــــــــــــــــــــي ...ماني الأفريكان ...طلبت منو باش المريول متع الخلعة إكون قطن صافي و لكن فيه سيستام ...إدغدغ ...يعني وقت الي ننزل على بوطنة ..بن على يبدى يضحك بلا وعد منــــــــــــو ...دمية !!!! الدمى السياسية تخدم بالفلس و التريسيتي ...أحنا نخدمو بالتكنولوجيا الحديثة ...ماني الأفريكان ، قليل وين يخرج من حانوتو ! و قليل ما يقعد ألبرى ...يخدم خدمة النّملة ..بالسياسية و لكن خدمة نضيفة ياسر....

عندنا حانوت المارطو ، مختص في صناعة الأعشاب ...و تخليطها ، في الواقع حانوتو إتنجم إتقول ، فرمسي عربي ...طلبت منو باش إحظر حرز بن علي باش ما يخذوهش بالعين !!! المارطو تلقو عندو حليب الغولة ...عندو كليونات إشيخو بالضّحك ...واحد جاي يشري في السّواك و الأخر في الحنّة و الأخر في الصّبغة ...ثمه واحد طلب من المارطو باش يعملو عملية تجميل !!!! شدوها مليح ...الفازة هذه باش نرجعولها ...لأنو المارطو موش فقط فرماسين بل طبيب و جرّأح ...

الحسين – تن بلوق ، دخل يخدم في المعمل متاعي ، لاهي إلقط في المسامر الطايشة !!! و إعاود في الدّمى ألي جات معوجة ...يرحاها من جديد ...لاهي بالديشــــــــــــــى مت البلاستيك !! مازال ما عطيتوش الخبرة متاعي في تركيب الصّفايح للبهم و للبغولة ...!!!
نهج مالطة الصّغيرة ، فيه المدّونين الكبار ، كما شفتو و فيه زادة المدّونين الصّغار ، مازال ما حلّوش حوانت و مازال ما إتعلّمشو صنعة على قاعدة ..عندك سي على متع خيل و ليل ، كل ساعة يعمل عليهم دورة ...مازالو ناصبين على كرادن ...النهج الكل على حسابهم ...ثمه شوية فورماسيون ...توه يخلطــــــــو كان حب ربي ...و الشخصية متاعهم إتولي أكثر كريستال ....في العقل...

ماهو في بالكم ...التّجّوع جاء لنهج مالطة الصّغيرة ، و الصّبة ماهو صب بينا حسين متع تن-بلوق ، الرّأجل يخدم في المعمل و يخلص على ضهر المدّونين الكل ...عملنا كي الولد الصّغير ، يا نلعب يا إنهز الكورة ...التجّوع الحزب الخامر ، ما عجبتوش حكاية دمية للشيخ راشد الغنوشي !!! أحب دمية لزين العابدين بن علي ...!!!!

اليوم إتعبت من البانكة !!!!

غدوة أنكمل !!!

قاسم قاسم

02‏/12‏/2008

عسّاس نهج مالطة الصّغيرة




ماهو في كل حومة و في كل نهج و في كل دورة موجود عسّاس ، تونس شطرها عسّاسة / إتعس على حتى شيئ ، طلبتش سيقارو من واحد صاحبك ، حسين تن – بلوق ، أقيدها ،

أستفيد: أن ولاّدة ، باعت روبة بالكريدي لزوجة ولد عم سجين سياسي سابق ! و أنها ، إستضافت في الحانوت برستوس لشرب قهوة تدوينية و نقاش الأخطاء النحوية عند المدّونين.
إستفيد : أن بيق تراب بواي ، بدّل الواجهة متع الحانوت متاعو ، و أنه يفطر على طاولة جمهوريّة قاسم بمعية خيل و ليل و الناقد ، و كان على الطاولة بعض القوارير ، التي قد يكون فيها ماء العنب الصّافي .
إستفيد : بأن الناقد ، لم يعد ليفتح الحانوت إلا متؤخرا ليلا ...و قد يجلس منفردا ألي حدود الساعة الرّابعة صباحا !!!
إستفيد : بأن القوفرنار ، يبيع الرّوائح العطرة مخلّطة بنوع من الكحول الأحمر ! و نعتقد أنه من نوعية الوسكي ..تيكي نوار ...و أنه كذلك ، كثيرا ما يتردد على حانوت ولاّدة و فاطمة لبيع أكثر .
إستفيد : بأن قاسم ، يبيع دمية الشيخ راشد الغنوشي بسعر مقبول جدا !!! و قد جنّد جميع المدّوننين لهذه العملية ...و أستفيد أيضا ، أن جميع عملة جمهورية قاسم ، إشترو كراهب و أصبحو لاباس عليهم ..

هذه هي خدمة عسّاس نهج مالطة الصّغيرة ...إعس على إشكون دخل و على إشكون خرج من النهج ...إشكون شرى و إشكون باع ...رادار خلقو ربي ..و قلتلهم فّكونا من الخماخمة الخامرة ...و بدّلــــــــــو العساس لنهار من النهارات ، تطلعلي بنت الكلب ! وجهو إنكسرهولـــــــــــــو و إلا إصباعو إنقصّهم ..

· لا يا قاسم ما إيجيش منـــــــــو !!!
· كيفاش سي علي !!! إهرّب علينا في الكليونات ...المعمل باش إسكروه!
· تعرف ياقاسم ..خدّمو معاك ..و أعطيه بوسطه باهية باش يخطانا على الأقل !!
· و الله فكرة ...!!!
· أيه منها ...يلــــــــقى فاش يلتهى و يغرب على باب النهج !
· أش باش إنخدمو يا سي علي
· شوفولـــــــــــــو ...حتى تركيب الصّفايخ للبهم و للبغولة !!!
· راهو مهندس
· عاد أشبيه ....المهندسين ..إرّكبو الصّقايح
· قالها راجل ...توه إنعلّمو كيفاش..

الحسين –تن بلوغ ...صبح خدّام عندي ...باش إرّكب الصّفايح ...و يخلص تفتوفة.

قاسم قاسم

01‏/12‏/2008

ZINOU SANTA CLAUS




إتحرّك المعمل ، و رغم ألي جماعة الكومرسيال ما هومشي طيارات ، لكن البيوع مشى مليح ، الناس إتحب الشيخ ، و الدّمية متاعو إتباعت بأخ تـــف ،،، المهم السلعة تخرج ...راهي إستراتيجا كبيرة ...نصبات قدّام الجوامع و في الحوم ، البلوقارات الكل جندّتهم للعملية ، حتى الي ما إطيقش وجه الشيخ ...هبط من برجو العالي ، و دخل في البيوع ،/ الفلوس إتضّحك الملايكة و ما إدراك ، فما بالكم بالتوانسة ... منهم بلوقار ( مدّون ) ، وقت ألي وريـــــّتو دمية الشيخ راشد الغنوشي ، و فسّرتلو الدّراسة ألي حاجتي بيها ...خاف :


· أنا ، يا قاسم نقرب الخوانجيّة ؟ ما إنحبلهومشي ريحة !!!
· الحب ، خليه على شيرة !!! هوني سياسية ، عندك باش و إلا ما عندكشي
· إشنيّة السياسية ...ألي تعمل فيه إنت ..يا قاسم ...ماك فالح كان في العراك ...و السّبان
· السياسية يا ولد تعني البحث على الحقيقة ، و في نفس الوقت إنك ، إتبين الأخطاء متع الخصم...و ألي إحب ما إسبوهش يبعد على الشأن العام ..!!! واضح
· أيه كيفاش حكايــــــــــتك توه ...إتحبني إنبيع ...دمية الشيخ راشد الغنوشي ..يعني إفكارو للشعب التونسي ...باش إيزيد إطبع كما هو مطبّع ؟
· أنا هوني عندي معمل ،،، فلوس ، حب ، دينار أزرق ، و ألي حال إذاعة الزّيتونة أش يعمل ؟
· لا هذيك إذاعة ...أش جاب و جاب ...؟
· إتحبش إتولي لاباس عليـــــــــــك ...الكومرسيال الكل متاعي ، نجمو يشريو كراهب جدد ! لاباس عليهم في جرّتي ...أنا جرّتي راهي مربحة ...و إنت أعمل ألي يظهرلك !!!
· بجدياتك الجماعة ...صّورو مليح ...ب بيعان الدّمية
· عسرة فرنك على كل دمية ...فلوس ما هي فلوس ...و ماعاد يمسي شيئ في هاكي البلاد ، كان حاجة مغلّفة بالدين ...
· كان صار ما صار ...راهي في راسك يا قاسم ...أنا إنقول نخدم عند قاسم !
· داخل في الرّبح ...خارج من الخصارة ...و إتحب إتولي لاباس عليك ...أما قول ...نخدم مع قاسم ...كان شدّوك ...بالدّمية ...قول قاسم صنعها ...و المعمل متاعو !
· باهي ....وقـــــــــتاش نبدى نخدم !!!
· حاضر ناضر ...هاذوكم الشكاير متع الدّمى السياسية ...و أنده !!! إصّرف ، أنا إتحاسبني فلوس

المدّون هذا ، ما حبيتش نذكر إسمو ، لكن إدوخ و ما عاش نلقاولو دواء

· عندي ســــــــؤال سي قاسم !!! ماك تعرف أنا صاحب محنة !!! و عندي دبابز شراب !
· إشنوه المشكل ؟
· ما هو مع الدّمية ...و الشيخ ...مع الشراب ..ما إيجيش منو !!! على نفس النصّبة
· دبوزة شراب ، دمية ، دبوزة شراب ، دمية ...و إنت خدّأم ...شنوه المشكل؟
· حرام ...
· حرام و كـــــــــــــــــلا ...و نهار الأخرة يغفر عليك المولا
· أيه جديدة
· لا متع التلميذ ....هاكه الي مدّخلها في بعضها ...عند ولاّدة ..
· إصبرها !!!
· إتوكل على العـــــــــــــــــالي !!!!!!

طاح المدّون هذا للفلوس ...طاح للبيـــــــــــوع ، الفكر في بر و هو في بر ...الجعّان ما إنجمش إفكر ! أبدا ! و إذا كان بدى يكتب ...راهـــــــــــــو يحكي في الفارغ !!!! الجّعان ما إتكونش عندو قضّية ...أبدا ...همّو الوحيد العيش !!!! هذه هي الشّخصية التّجوعيّة ...إبيع كل شيئ من أجل الفرنك.

شارق مالطا الصّغير ، ضّيق و لكن في نفس الوقت معبى بالأفكار ، قاسم شاد الوسط على الجيهة الأيمين ، إشكون مقابلني ...سي علي ، متع خيل وليل ، حانوت يعمل الكيف و زيد سي خونا ، ينقش ، معناتها حانوت إشيخ عليه الواحد ، ثّمة التاريخ ، ثمة الجمال ، ثمّة العزّ ...و ديمه سي على راشق يسمينة و يتبسّم ...قاعد قدّام الحانوت ...و ما في بالوش بالمعمل متع الدّمى السياسية ، ألي مقابلـــــــــو ،

في التركينة و إنتم داخلين للشارع تلقو حانوت : بيق تراب بواي ، الفترينة تعمل مليار و نص ! بلاصة كومرسيال ...متع ثم ثمّه ، يعرف أش يختــــــــار ، قديم و عندو نقشات في البيوع ، الحمامة الي متعديّه حتى غالطة إطيحهــــــــــــا ، موش بخزة بأرتيكل ...صّحة و فرحة !!! الرّأجل لا في خبرو لا في علمـــــــــــو ...بالدّمى السياسية ...الي يصنع فيها قاسم ...سيكريتو !!!

مقابلو ، القوفرنار ، شاد الشوكة لجماعة الحرقة ، يفضحو قبل حتى ما إحط ساقو في نهج مالطة الصّغيرة ...نهج الحرية و التدّوين المتميّز ...دعيت برشة مرّات لحانوتو ...و خذيت عليه برشة صنعة ...و خاصة في النقشات الرّمزية ..ديمة شايخ ...إبيع في البارفان ...ألي تخرج من عند بيق تراب بواي ...تعدى إدوخ عند القوفرنار ...نحكي على الّذبان ...متع التجّوع ..إطيحها بيق تراب بوي ...و إكمل عليها القوفرنيـــــــر...هاذوكم متصّدرين الواجهة .

الناقد ، موش بعيد على متع خيل و ليل ...يصنع في البلغ ّ ، مازال ما حضرّشي الكومند ألي عديتهالو ...البلغة ألي باش يلبسها الرّئيس بمناسبة الأنتخابات الجديدة ، ماهو ولى بــــــــي ّ البلغة مرزوقيّة ...مع الجبة الخامسة متع خيل وليل ...الناقد ..حانوتو ديمة معبى ، الجماعة إتركك في التاي ! يا علي لسود ، يا البرغوثي ، يا بوقنّة ..أيه دوز في العاصمة ،،، ألي مرّوح من العاصمة خارج من عند الناقد و ألي جاي للعاصمة كيف كيف قاصد عند الناقد...الفاس متع الحانوت ألكلّو بلغ ..و جلد غزال ..و عندو حتى الجريد ...كيف كيف ما في بالوش بالحكاية ...

الحلآج ، جاي بجنبي على الأيمين ...الحيط الي بيــــــــناتنا مشقوق من المكينة متع الأنجاكسيون ! دف دف دف ..أش بيع الحّلاج ، في الشاشية ، و يصنع فيها كيف كيف ، التوانسة صنعو الشاشية و قعدو فيها ....الحّلاج فنان متع صناعة الشاشية ألي باش تركب مع الجبّة الخامسة !! ! يخدم فيها بالرّياضيات و الفيزياء و الكالكيل نومريك ...باش إتجي على راس الرّئيس ...و خدملها حتى أونتـــــــــــــــان ، باش إتبث الأفكار متع التحول المشوم على الموجات ألي أقل من الصّغيرة. و لا كلمة ...يدخل للحانوت ...لاهي في رويحتو ..تسمع كان السلاّم ...أيها تصبحو على خير !!!!!!ما عندوش كثرة الدّوة خلاص ...حتى يتعدو عليه ما يتكلّمشى ...كيف كيف ما في بالوش بالأنقلاب ألي قاسم قاعد أخيط فيه في نهج مالطة الصّغيرة.

فاطمة و ولادة ، حانوتهم كيف كيف في الشوكة ، لكن موش من جيهة الشجرة ، لا. أحل على الشارع الأخر ...حانوت يعمل الكيف ...فاش إبيعو ..في لباس النساء و خاصّة العرائيس ...كل يوم لازم إنشوفو عروس و إلا زوز ...إتقيس في الرّوبة ...الحانوت هذاكه إتقول ستيديــــــــــــــو !!! التصّوار عاملة حالة كل يوم ...أحنا نعرفو ، وقت الي ثّمة عروس نخرجــــــــــو ، إنكحلو !!! و إنشوفو ...الرّوبة و من بعد يبدى التقطيع و الترّيش ...

حتى جـــــــــــــــــــو !!!! دخلو من الباب الغربي متع نهج مالطة ..!!!! كيفاش دمية الشيخ راشد الغنوشي تتباع بالصّفة هذه ...كيفاش تتباع منها قرابة المليون دميـــــــــة ، معناتها ثمة مليون خوانجي تابعين للشيخ ...هذه عملة تعملوها ...يا مدونين ؟؟؟

· أش دخلّنا ...أحنا ؟؟
· برى شوفو ..دار الوسط ..
· إشكونها دار الوسط
· حانوت قاسم ...راهو ما إسكّرش ...و الضوء فيه ديمة يشعل !!! فيه الدّخان .


المخابرات جات ...العسكرية ، و البوليسية و التّجمعية ، و الطرابلسية ، و بن علي تيّة !!! و الطامة و العامة حلّت بنهج مالطة الصّغيرة

قاسم قاسم